* خطر الانزلاق على الطرقات أثناء هطول المطر. * خطر تدني مدى الرؤية الافقية بسبب تشكل الضباب و الغيوم المنخفضة الملامسة لسطح الارض . * خطر تشكل السيول خلال ساعات الليل في الأودية والمناطق المنخفضة ومناطق تجمع المياه.   
خارطة التحذيرات
المنخفضات الجوية المؤثرة على الأردن

يوجد العديد من المنخفضات التي تؤثر على الأردن خلال فصول السنة، ومن أهم هذه المنخفضات ما يلي: 
أولا: منخفض الهندي الموسمي (Monsoon Low Pressure): يسمى منخفض الهندي الموسمي بالمنخفض الموسمي الحراري، وينشأ المنخفض الموسمي نتيجة اختلاف الحرارة النوعية بين اليابسة والماء الذي يحيط به، واختلاف تأثرهما بالإشعاع الشمسي الناتج عن رحلة الشمس الظاهرية بين مدار السرطان في الشمال ومدار الجدي في الجنوب، ويؤدي هذا الاختلاف إلى تباين درجة حرارة الهواء فوق كل منهما، وتكون نسبة ارتفاع درجة حرارة الهواء فوق اليابسة أكبر وبمعدل أسرع من ارتفاعها فوق الماء، فتتشكل منطقة ضغط جوي منخفض مركزها شبه القارة الهندية. ويتمركز بالدرجة الأولى في الهملايا ويمتد إلى باكستان وإيران وإلى مشارف تركيا وبلاد الشام وهذا ما يتعلق بالامتداد الغربي، أما الامتداد الجنوبي الغربي يتحرك من إيران إلى عُمان وجبال اليمن. 
ثانيا: منخفض البحر المتوسط (Mediterranean Depression): تنشأ العديد من المنخفضات فوق البحر الأبيض المتوسط، ويعتبر خليج جنوه وشمال البحر الأيوني وجنوبي بحر أيبجه وجزيرة قبرص أفضل مناطق البحر الأبيض المتوسط لنشوء المنخفضات الجوية فوقها، وتسمى المنخفضات الجوية المتشكلة فوق جزيرة قبرص بالمنخفضات القبرصية وهي في الغالب تنشأ في أواخر فصل الخريف، وتتميز هذه المنخفضات بقلة تكرارها خلال السنة مقارنة بالمنخفضات المتوسطية التي تنشأ فوق خليج جنوه. وتصل المنخفضات المتوسطية إلى الحوض الشرقي قادمة من الحوض الغربي والأوسط، وتسلك هذه المنخفضات مسارات شرقية إلى شمالية شرقية. 
ما يميز منخفضات شرق البحر المتوسط أكثر من غيرها بأنها منخفضات متكررة في نفسها ومتكررة في مركزها أيضاً. كما انه ليس هناك فرق كبير بين شرق وغرب حوض المتوسط من حيث تكرار المنخفضات، فالمنخفض الذي يتكون في منطقة ايطاليا يتجه إلى الشمال الشرقي عبر اليونان وبحر أيجه والأجزاء الجنوبية لمدخل آسيا، كما أن تكرار حدوث المنخفضات فوق شرق المتوسط يرجع إلى الحقيقة القائلة بأن مدخل المنخفضات التي تتجمع غرب المتوسط وشمال إفريقيا تعبر إلى المناطق الشرقية من حوض المتوسط.
أما المنخفضات التي تنشأ فوق السفوح الجنوبية لجبال أطلس تُدعى المنخفضات الخماسينية، وتنشأ هذه المنخفضات غالباً في فصل الربيع خاصة في الخمسين يوماً التي تعقب الاعتدال الربيعي، ويعود تكرار تكوّن هذه المنخفضات في تلك الفترة إلى أن درجات الحرارة فوق البحر المتوسط في تلك الفترة أقل من درجات حرارة اليابسة، كما أن موقع جبهة البحر المتوسط (Mediterranean Front) التي تنشأ على معظم المنخفضات قد تزحزحت نحو الجنوب الغربي من الصحراء الكبرى، وما يعزز نشوء المنخفضات الخماسينية سيطرة الهواء البارد القطبي على كل البحر الأبيض المتوسط وأجزاء من الصحراء الكبرى، وهذا يؤدي إلى تكون مرتفع جوي في الجزء الشمالي من البحر المتوسط، والذي يقوي احتمالية نشوء المنخفضات الخماسينية.
يسخن الهواء المنحدر جنوباً باتجاه جبال أطلس قادماً من غرب أوروبا نتيجة ظاهرة الفوهن (Fohn) وينخفض ضغطة مشكلاً منخفض خماسيني اوروغرافي (Orogrophic lee) يتحرك شرقاً أو شمال شرق إلى البحر المتوسط.
ثالثا: المنخفض السوداني(Sudanese Low Pressure) : ينشأ المنخفض الجوي السوداني من التقاء الرياح التجارية الشمالية شرقية القادمة من الصحراء الكبرى مع الرياح التجارية الجنوبية شرقية القادمة من منطقة الضغط المرتفع شبه المداري جنوب القارة الأفريقية، إذ أن التقاء هذه الرياح مع بعضها يؤدي إلى ارتفاع الهواء لأعلى فينشأ منخفض أسفل منطقة الالتقاء. يوجد عدة مسميات للمنخفض الجوي السوداني، فيطلق عليه بعض الباحثين اسم المنخفض الجوي الأثيوبي أو منخفض الحبشة الجوي، ويُعد هذا المنخفض جزء أو ذراعاً من نطاق المنخفض الجوي الاستوائي الدائم.
رابعا: منخفض البحر الأحمر (Red Sea Low Pressure): يخلط الكثير من الكُتاب والباحثين بين منخفض البحر الأحمر والمنخفض السوداني. ينشأ منخفض البحر الأحمر فوق الجزء الشمالي من البحر الأحمر نتيجة تيارات شمالية غربية قادمة من حوض البحر الأبيض المتوسط مع تيارات مدارية حارة أو دافئة تهب من الجنوب أو الجنوب الشرقي. يمتد هذا المنخفض شمالاً ليشمل الأردن وفلسطين وأجزاء من سوريا وأحيانا يصل إلى جزيرة قبرص. وتدعى هذه الظاهرة أخدود منخفض البحر الأحمر (Red Sea Trough)، أما إذا نشأ هذا المنخفض فوق أواسط أو جنوب البحر الأحمر في فصل الصيف فيدعى امتداد المنخفض السوداني، وإذا تكون منخفض أو أخدود منخفض على البحر الأحمر ولم يمتد شمالاً فإن ذلك يدعى أخدود منخفض متكون فوق البحر الأحمر.




رجوع